قبل سنوات، عاد الأمل بحياة أفضل في لبنان!

نزل آلاف المواطنين الى الشارع للمطالبة بحقوقهم في حياة كريمة وصحية. وفي الشوف وعاليه، انطلقت حملات محلية اعتراضية لكن مبادرة فقام شباب حراك الجبل بتنظيف الشوارع من النفايات وفي نفس الوقت الذي رفض فيه حلول المطامر غير الصحية.

وظهرت مبادرات كثيرة اثبتت دور المجتمع المدني اللبناني في مواجهة الفساد ورفض سياسات السلطة السياسية التي ضربت عرض الحائط مصالح الناس... فكانت تحركات المواطنين ضد التمديد والضرائب الجائرة وغيرها ومع المطالب النقابية المحقة والمحطات الوطنية الأساسية.

استمرت المعارك في الانتخابات البلدية ايضاً. حملات مستقلة في بيروت وبعلبك وغيرها وكذلك في الشوف وعاليه حيث حصل عدد من المرشحين المستقلين على نسب مرتفعة في عدد من المدن والقرى الكبرى.

لم نتوقف عند هذا الحد.

فكانت الانتخابات النقابية هي ساحة المعركة، مع نقابتي الحملة المدنية التي فازت في نقابة المهندسين والتي حصلت على نسبة كبيرة في نقابة المعلمين بوجه تحالف كافة أحزاب السلطة.

واليوم، قررنا أن ننقل المطالبة بحقنا في العيش الكريم، في بيئة سليمة وبتكافؤ الفرص الى البرلمان، لينتقل الحراك المدني الى حراك سياسي؛ ولهذا السبب أطلقت مجموعة من الناشطين المدنيين والسياسيين حملة "لِحَقي - الشوف وعاليه 2018".

"لِحَقي - الشوف وعاليه 2018" هي مبادرة مدنية مستقلة تهدف إلى تصحيح مشاركة وتمثيل المواطنين في البرلمان اللبناني، من خلال برنامج انتخابي إصلاحي يحمله مرشحون ملتزمون بقيم الحرية والديمقراطية والمساواة والعدالة الاجتماعية والنزاهة والشفافية، مؤمنون بدولة الدستور والتعددية ودولة القانون والمؤسسات.

مشروعنا منحاز الى مصالح الناس وبرنامجنا واضح: البنى التحتية الحديثة، والتعليم الرسمي المتطور، وتكافؤ الفرص في فرص العمل وتشجيع ريادة الأعمال، والرعاية الصحية الشاملة والشفافة، وبيئة سليمة.

Haqqi teaser revealer2-08

نجاح مشروع التغيير هو أقرب من أي وقت مضى!

الفوز بمقعد واحد في الشوف وعاليه يحتاج فقط الى ٧،٤٪ من أصوات المقترعين... وكافة الإحصاءات تشير الى نسب عالية من الناخبين الذين سيصوتون لمشاريع تغييرية مدنية من خارج احزاب السلطة...

لكن مسارنا نحو خوض معركة الحقوق داخل البرلمان بحاجة لمساعدتكم. انضموا إلينا من خلال التبرع لحملتنا أو التطوع في بلداتكم ومدنكم في الشوف وعاليه.

2018 لِحَقي - الشوف عاليه