في مدينة الحرف سقطت الكلمة إلغاء حفل مشروع ليلى

في مدينة الحرف سقطت الكلمة

في مدينة الحرف سقطت الكلمة مشروع ليلى

30 تموز 2019

تبلغ اليوم اللبنانيون واللبنانيات خبر إلغاء حفل مشروع ليلى ضمن فعاليات مهرجانات جبيل الدولية.
وجاء في نص بيان اللجنة المنظمة أن الحفل قد الغي "منعًا لإراقة الدماء والحفاظ على السلم الأهلي".
جاء قرار الإلغاء بعد حملة ممنهجة قادها رجال دين وهيئات روحية، دعوا من خلالها إلى مواجهات عنيفة مع الفريق الغنائي والجمهور وصل بعضها إلى حد التهديد بالقتل. عملوا على شيطنة الفريق والجمهور والمدافعين/ات عن الحريات، كما قاموا بفبركة القصص الخرافية، مدعين أن الفرقة من "عبدة الشيطان".
تستنكر لِحَقّي غياب الدولة وتخليها عن مسؤولياتها بحماية اللبنانيين واللبنانيات وحفظ حقهم بالتعبير، وتعتبر أن الدولة الفاشلة هي تلك التي لا تحمي الحريات ولا تجرم خطابات الكراهية والتحريض على العنف فيما تمعن بالاستقواء على الفئات الأكثر عرضة للعنف والخطر. 
كما وتدعوا لِحَقّي الهيئات الروحية إلى الكف عن التدخل بشؤون الناس وتذكرها أن الدولة اللبنانية هي دولة مدنية وليس دينية، تحكمها القوانين المدنية والمعاهدات الدولية المستمدة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وغيره من الاتفاقيات، وتدعوها إلى وقف الرقابة على الأعمال الفنية والتدخل بالحريات الفردية.
وتدعوا القضاء اللبناني إلى التحرك تجاه التعدي الصارخ على الحريات ومحاسبة المحرضين على العنف والقتل.
إن هذه الممارسات القمعية والى جانبها التساهل في حماية حقوق الناس بالتعبير بالكتابة والموسيقى والفن، كلها تؤدي إلى تطرف اكثر وعنف أكثر.
تدعوا لِحَقّي المدافعين والمدافعات عن الحقوق والقوى الاعتراضية والمنظمات الحقوقية الى تنظيم تحرك احتجاجي يكون بمثابة وقفة صارخة دعماً لحرية التعبير رفضاً للقمع ومنعًا للإنزلاق أكثر، وتحويل الحفل من مهرجانات جبيل الى حفل نصرة للحرية.

في مدينة الحرف سقطت الكلمة إلغاء حفل مشروع ليلى

نجاح مشروع التغيير هو أقرب من أي وقت مضى!

مسارنا نحو خوض معركة الحقوق طويلة. انضموا إلينا من خلال التبرع لحملتنا أو التطوع في بلداتكم ومدنكم.