مؤتمر حواري حول مسار التغيير ومستقبل الحركات التغييرية في لبنان.

Li Haqqi conf 0

21 ايلول 2019

مؤتمر حواري حول مسار التغيير ومستقبل الحركات التغييرية في لبنان.

نظمت لِحَقّي السبت 21 أيلول 2019 مؤتمر حواري حول "مسار التغيير ومستقبل الحركات التغييرية في لبنان" حضره عدد من النشطاء السياسيين والصحافيين وأصحاب الرأي في مركز "فابريكا" في الاشرفية.

وشكل هذا المؤتمر مساحة للحوار والنقاش بين المجموعات السياسية وعدد من الأكاديميين والخبراء بعد سلسلة الأحداث والتحركات السياسية التي خلقت مسار تغييري في العمل السياسي المعارض بوجه المنظومة الحاكمة.

غنوة منذر: ناشطة في "لحقي"

ويأتي هذا المؤتمر في إطار تطوير لِحَقّي لرؤيتها السياسية بعد تأسيسها قبل الانتخابات النيابية العام الماضي، ورغبتها في المشاركة الفعلية في إنضاج الحركة الاعتراضية بالاستناد إلى الديمقراطية التشاركية والعمل القاعدي اللامركزي.

وترتكز لِحَقّي على أفكار اللاطائفية والعلمانية وتطوير قدرتها على تقديم بدائل سياسية وسياساتية منحازة للناس ومصالحهم الاقتصادية-الاجتماعية الفعلية.

وتمحور النقاش في الجلسة الأولى حول الأوجه المتعددة للنظام السياسي-الاقتصادي-الاجتماعي في لبنان التي تسعى لِحقي لتغييرها، وكيفية مقاربة نظام التمثيل الطائفي والديمقراطية التوافقية، ودور الزبائنية في ترسيخ قوة الأحزاب القائمة، وكيف يخدم النموذج الاقتصادي الريعي الطبقة الحاكمة في لبنان؟ وكيف يضر بالناس، اضافة الى تقاطع النظام الأبوي مع نظيريه الاقتصادي والسياسي في ترسيخ الاستغلال الاجتماعي.

وشارك في الجلسة الأولى، الكاتب والصحافي نصري الصايغ، والصحافي الاقتصادي ومحرر ملحق "رأس المال" في جريدة الأخبار محمد زبيب، والناشطة النسوية رانيا اغناطيوس.

الجلسة الأولى

وشارك في الجلسة الثانية كل من الأستاذة والمدربة في مجال حقوق الإنسان، المرشحة في الانتخابات النيابية الاخيرة عن دائرة بعلبك-الهرمل سهام أنطون، ومديرة جمعية "كفى عنف واستغلال" والمرشحة السابقة في الانتخابات النيابية عن لائحة كلنا وطني في الشوف وعاليه زويا جريديني روحانا، والناشطة سارة أبو غزال، والإعلامي في قناة الجديد جاد غصن.

وتمحور النقاش حول أهم الدروس التي يمكن استخلاصها من الحراكات الشعبية المطلبية والانتخابية التي حصلت في العقد الأخير في لبنان. والحراك الجاري في المخيمات الفلسطينية، وتقييم التجربة الانتخابية الأخيرة من ناحية الخطاب السياسي، أسلوب العمل، والنتائج المحققة.

الجلسة الثانية

وتحدث في الجلسة الختامية الصحافي والمفكر السياسي بول اشقر، والأمينة العامة للجمعية اللبنانية لديمقراطية الانتخابات "لادي" يارا نصار. وتمحور النقاش حول أشكال التنظيم التي تناسب التحديات التي طرحت في الجلستين السابقتين، والتي تناسب مشروع التغيير التقدمي في لبنان.

الجلسة الثالثة

وفي هذا السياق، طرحت الهيكلية التنظيمية المعتمدة من قبل "لِحَقّي" كأحد الأمثلة الموجودة عن الهيكليات التشاركية التي تعتمد اللامركزية والأفقية في آلية اتخاذ القرار.

وتشدد لِحَقّي من خلال هذا المؤتمر على أهمية تقديم حوار نقدي للعمل الإعتراضي التراكمي.

وتهدف لحقي من خلال هذا المؤتمر وغيره من الأنشطة المستقبلية إلى الخروج بخلاصات حول مقاربة القوى التغييرية لواقع النظام السياسي وتركيبه، و تقييم التجارب الحراكية والاعتراضية في لبنان، والخروج بخلاصات حول الفرق وأوجه التشابه بين العمل الإعتراضي الانتخابي والسياسي.

عرض البرنامج الناشط في "لحقي" نزار حسن

 

زويا جريديني وجاد غصن

 

ترحيب من مايا عزالدين: ناشطة في "لحقي"

 

جانب من المشاركين في المؤتمر

نشاطات عديدة تقوم بها #لِحَقّي ومواقف سياسية تستحق قرائتكم.

نجاح مشروع التغيير هو أقرب من أي وقت مضى!

مسارنا نحو خوض معركة الحقوق طويلة. انضموا إلينا من خلال التبرع لحملتنا أو التطوع في بلداتكم ومدنكم.