العراقيل التي تواجهها النساء في العمل السياسي.

IMG-20190720-WA0035.jpg

20 تموز 2019

شاركت "لحقي" في جلسة عمل  من تنظيم الجمعية اللبنانية من اجل ديمقراطية الإنتخابات LADE. عنوان جلسة العمل: المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية مع حزب الكتائب وتيار المردة. وقد تمحور اللقاء حول العراقيل والتحديات التي تواجهها النساء في العمل السياسي.
تعتبر "لحقي" ان مشاركتها في هذا النوع من النقاشات يقوي فهم اعضائها لواقع المرأة السياسي، خاصة في ظل الموروثات الإجتماعية وشروط المنظومة الأبوية الذكورية السائدة، وتُحسّن من أدائها السياسي على صعيد تكافؤ الفرص بين أفرادها خاصةً وفي الحياة السياسية والشأن العام عامةً.
ركز المشاركون والمشاركات من لحقي على أن معظم التحديات تنبع من الشروط الاجتماعية والاقتصادية السائدة، تعززها الهيكليات التنظيمية وآليات وديناميات  العمل السياسي في الاحزاب التقليدية. وهذه الاخيرة لا تأخذ بعين الاعتبار الصعوبات التي تواجه المرأة والتمييز بحقها. النساء تفتقد الحرية بكل ما يتعلق بالالتزامات الاجتماعية والعائلية، مما يحد من قدرتهن على النشاط السياسي في شروط اجتماعية وأحكام قانونية تفضل الرجال وتحمي مكتسابتهم، وتحميهم من الصعوبات والابتزاز المعنوي والاجتماعي التي تعاني منه النساء، لا سيما في مواضيع مثل العائلة والأولاد والطلاق والاستقلالية المادية والمعنوية وحرية الحركة والمهام العائلية.
وتعتبر المجموعة النسوية في لحقي، أن أحد المداخل الأساسية لتذليل التحديات الخارجية أمام النساء هو إقرار قانون مدني موّحد للأحوال الشخصية، يضمن المساواة الكاملة بين المرأه والرجل. كما تدعو لحقي جميع الأحزاب والمجموعات السياسية لتطبيق مبدأ المناصفة الجندرية كما هو الحال في هيكليتها.
شكر خاص ل LADE على القيام بهذا النشاط الضروري.
LADE WS 2
LADE WS 1

نجاح مشروع التغيير هو أقرب من أي وقت مضى!

مسارنا نحو خوض معركة الحقوق طويلة. انضموا إلينا من خلال التبرع لحملتنا أو التطوع في بلداتكم ومدنكم.